نسخة تجريبية
​​

المعالم

مرت مدينة عسير عبر التاريخ بأحداث ذات أهمية تاريخية نظرا لموقعها الجغرافي المتميز والعوامل الطبيعية التي حباها بها الله وساهمت في هذا التميز من خلال الحدائق الموجودة بها وهو ما يشير إلى تسميتها باسم عسير فعسير جمع كلمة روضه أي كثرة رياضه واشتق الاسم من طبيعة الموضع المنخفض الذي تلتقي فيه مياه السيول فنبتت الأرض رياضاً خضراء تنتشر فيها رائحة الورود

تم افتتاح عسير في الخامس عشر من شوال عام 1319 على يد مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله). وشهد يوم 17 جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق 19 سبتمبر عام 1932م صدور الأمر الملكي الذي أعلن فيه توحيد البلاد و تسميتها باسم ( المملكة العربية السعودية ) وذلك ابتداءاً من يوم الخميس 21جمادى الأولى عام 1351هـ / الموافـق 23 سبتمبر 1932م (الأول من الميزان) وتوج هذا الإعلان جهود الملك عبد العزيز الرامية إلى توحيد البلاد و تأسيس دولة راسخة تقوم على تطبيق أحكام القرآن والسنة النبوية الشريفة، وبهذا الإعلان تم تأسيس المملكة العربية السعودية التي أصبحت دولة عظيمة في رسالتها وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية.

تم افتتاح عسير في الخامس عشر من شوال عام 1319 على يد مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله). وشهد يوم 17 جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق 19 سبتمبر عام 1932م صدور الأمر الملكي الذي أعلن فيه توحيد البلاد و تسميتها باسم ( المملكة العربية السعودية ) وذلك ابتداءاً من يوم الخميس 21جمادى الأولى عام 1351هـ / الموافـق 23 سبتمبر 1932م (الأول من الميزان) وتوج هذا الإعلان جهود الملك عبد العزيز الرامية إلى توحيد البلاد و تأسيس دولة راسخة تقوم على تطبيق أحكام القرآن والسنة النبوية الشريفة، وبهذا الإعلان تم تأسيس المملكة العربية السعودية التي أصبحت دولة عظيمة في رسالتها وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية.​